أخبار 24برو 2

تفاقم أزمة الكوكب المراكشي قد تعصف به إلى الهاوية

تفاقمت أزمة الكوكب المراكشي لكرة القدم، بفعل الصراع الذي طف على السطح بين نعيم مبارك راضي، رئيس اللجنة الحالية المسيرة للفريق، وجبهة معارضة تدعم لائحة رضوان حنيش المرشح للرئاسة.
ويستغرب محبو الكوكب بروز الصراع على الرئاسة في وقت حساس ومؤثر في مسيرة الفريق خلال الموسم الجاري، بين نعيم، المتشبث بالرئاسة، ومعارضيه الطامحين في نجاح حنيش، بكل الوسائل.
وخرج الصراع من الكواليس إلى العلن، بعد تأجيل الجمع العام الذي كان مزمعا عقده في 4 شتنبر الجاري، إذ انخرطت جبهة المعارضة في جمع التوقيعات وتشكيل لجنة تحضيرية لعقد جمع عام استثنائي، من أجل سحب البساط من تحت قدمي نعيم، مدعية حصولها على توقيعات ثلثي المنخرطين بالفريق.
من جانبه، أصدر نعيم بلاغا هدد فيه باللجوء إلى القضاء، في مواجهة من أسماهم بالمشوشين، ومنتحلي صفة المنخرط.
وجاء في البلاغ، أيضا، أن “بروز لائحة مزعومة مكونة من أشباه منخرطين، تسعى إلى الدعوة لعقد جمع عام استثنائي، وتقديم طلب عقده تزامنا مع المباراة المصيرية أمام شباب بنكرير، يعد تشويشا على المجموعة، ويطرح تساؤلا جوهريا حول مدى حب هؤلاء للفريق».
وأضاف البلاغ “اللائحة المشبوهة تعرف تزوير توقيعات أشخاص يوجدون خارج الوطن وآخرين غير منخرطين قانونيا، ومنهم من لم يسبق له وضع أي ملف انخراط بإدارة النادي».
وأكد البلاغ أن “ما يحاك في الخفاء، يوجد وراءه لاعبان سابقان، يصارعان الزمن من أجل توجيه لائحة معلومة، بغرض ضمان نجاحها في الجمع العام، والتخطيط لتفويت الفريق لمستثمرين معينين، مقابل استفادتهما من هذه الصفقة المشبوهة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق