أخبار 24كرة القدم

مصير غامض لأندية آسفي واليوسفية بعد إلغاء عصبة دكالة عبدة لكرة القدم

تواجه أندية إقليمي آسفي واليوسفية مصيرا أكثر غموضا مقارنة بأندية أقاليم الجديدة وسيدي بنور وبرشيد وابن سليمان، بعدما طلب منها الالتحاق بعصبة الجنوب.
وإضافة إلى بعد المسافات، فإن أندية آسفي واليوسفية تصطدم بإكراهات أخرى، أهمها غياب أي تمثيلية لها في عصبة الجنوب، بحكم عدم مشاركتها في الجمع العام لهذه العصبة، واحتكار أعضاء معينين مناصب التسيير بها لعقود.
وتطالب هذه الأندية بعصبة جديدة باسم المحيط، لكن طلبها قوبل بالرفض.
وظلت أندية الإقليمين المذكورين تمارس في عصبة دكالة عبدة سنوات، كانت فيها تشكل العمود الفقري لهذه العصبة، خصوصا على مستوى الهياكل، إضافة إلى أن المقر كان في آسفي، خصوصا في عهد الرئيس السابق إبراهيم كرم، قبل نقله إلى الجديدة، بعد انتخاب عبد الرحيم المقتريض، رئيس الرجاء الجديدي، والذي لم يعمر في منصبه سوى موسمين، ليتم الشروع في التقسم الجديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق